أبحث هنا

جارٍ التحميل...

مهارات التفكير الناقد


مهارات التفكير الناقد

1- اختبار "كورنال" للتفكير الناقد والمعروف باسم CCTT
Cornell Project Critical Thinking بالنظر الى تعدد الاتجاهات النظرية في دراسة التفكير الناقد وتعريفه ، فإننا نجد قوائم عديدة لمهارات التفكير الناقد في المراجع والكتب نورد في ما يلي بعض القوائم التي تضم معظم هذه المهارات :-
1/ التمييز بين الحقائق التي يمكن اثباتها أو التحقق من صحتها وبين الادعاءات غير الصحيحة .
2/ تحديد مصداقية المعلومات .
3/ تحديد الدقة الحقيقية للخبر أو الرواية .
4/ التعرف على الافتراضات غير الظاهرة أو المتضمنة في النص .
5/ تحري التحيز والتحامل .
6/ التعرف على المغالطات غير المنطقية .
7/ تحديد قوة البرهان أو الادعاء .

ويعرف (Robert Ennis) والذي يعد من ابرز قادة حركة التفكير الناقد في أمريكا اثنتي عشر مهارة للتفكير الناقد ، وهي :-

1- فهم معنى العبارة .
2- الحكم بوجود غموض في الاستدلال .
3- الحكم فيما إذا كانت العبارة متناقضة .
4- الحكم فيما إذا كانت النتيجة تتبع بالضرورة .
5- الحكم فيما إذا كانت العبارة محددة بوضوح .
6- الحكم فيما إذا كانت العبارة تطبق مبدئياً .
7- الحكم فيما إذا كانت المشاهدة موثوقة .
8- الحكم فيما إذا كانت النتيجة مبررة بقدر كاف .
9- الحكم فيما إذا كانت المشكلة معرفة .
10- الحكم فيما إذا كان الشيء عبارة عن افتراض .
11- الحكم فيما إذا كان التعريف محدداً بدقة .
12- الحكم فيما إذا كانت العبارة نصاً مقبولاً .

ويلخص (Ennis) هذه القائمة من المهارات في ثلاث مجموعات رئيسة ، هي :-

• تعريف المشكلة وتوضيحها بدقة .
• استدلال المعلومات .
• حل المشكلة واستخلاص استنتاجات معقولة .

وحدد (Beyer) عشر مهارات للتفكير الناقد هي ما يلي :-

1) التمييز بين الحقائق التي يمكن إثباتها أو التحقق من صحتها وبين الادعاءات أو المزاعم الذاتية أو القيمية ؛
2) التمييز بين المعلومات والادعاءات والاسباب ذات العلاقة بالموضوع وتلك التي تقحم على الموضوع ولا ترتبط به ؛
3) تحديد مصداقية مصدر المعلومات ؛
4) تحديد الدقة الحقيقية للخبر أو الرواية ؛
5) التعرف على الادعاءات أو البراهين والحجج الغامضة ؛
6) التعرف على الافتراضات غير الظاهرة أو المتضمنة في النص ؛
7) تحري التحيز أو التحامل ؛
8) التعرف على المغالطات المنطقية ؛
9) التعرف على أوجه التناقض أو عدم الاتساق في مسار عملية الاستدلال من المقدمات أو الوقائع ؛
10) تحديد درجة قوة البرهان أو الادعاء ؛

أما (Kneedler) فقد استعرضت (12) مهارة من مهارات التفكير الناقد وهي ما يلي :-

1- القدرة على تحديد المشكلات والمسائل المركزية وهذا يسهم في تحديد الاجزاء الرئيسة للبرهان أو الدليل .
2- تمييز أوجه الشبه و أوجه الاختلاف ، وهذا يسهم في القدرة على تحديد الخصائص المميزة ووضع المعلومات في تصنيفات لاغراض مختلفة .
3- تحديد المعلومات المتعلقة بالموضوع ، والتي لها القدرة على إجراء مقارنات بين الامور التي يمكن اثباتها أو التحقق منها وتمييز المعلومات الاساسية عن المعلومات الهامشية الاقل ارتباطاً .
4- صياغة الاسئلة التي تسهم في فهم اعمق للمشكلة .
5- القدرة على تقديم معيار للحكم على نوعية الملاحظات والاستنتاجات .
6- القدرة على تحديد ما إذا كانت العبارات أو الرموز الموجودة مرتبطة معاً ومع السياق العام .
7- القدرة على تحديد القضايا البديهية والافكار التي لم تظهر بصراحة في البرهان والدليل .
8- تمييز الصيغ المتكررة .
9- القدرة على تحديد موثوقية المصادر .
10- تمييز الاتجاهات والتصورات المختلفة لوضع معين .
11- تحديد قدرة البيانات وكفايتها ونوعيتها في معالجة الموضوع .
12- التنبؤ بالنتائج الممكنة أو المحتملة من حدث أو مجموعة من الاحداث .

أما (Harnadek) فقد حددت المهارات التي يجب ان يتصف بها المفكر الناقد بالآتي :-

1/ يفهم ويطبق قواعد المنطق .
2/ يعرف الفرق بين الممكن والمحتمل .
3/ يتجنب الأخطاء الشائعة في التفكير المنطقي .
4/ يعرف خصائص الأدلة والحجج المقبولة ويميز بينها .
5/ يأخذ بنظر الاعتبار الجوانب المختلفة في الموضوع .
6/ يعرف حسن استعمال الكلمات .
7/ يستخدم المنطق في عبارات كمية وغير كمية .

وتضمنت قائمة (Watson & Classer) خمس مهارات للتفكير الناقد ، هي :-

 معرفة الافتراضات أو المسلمات .
 التفسير .
 تقويم الحجج .
 الاستدلال المنطقي (الاستنباط) .
 الاستنتاج .

وقد أشار بعض التربويين ان التفكير الناقد يتضمن المهارات الاتية :-

 التمييز بين الحقائق التي يمكن إثباتها والادعاءات أو المزاعم القيمية .
 التمييز بين المعلومات والادعاءات والاسباب المرتبطة بالموضوع وغير المرتبطة به
 تحديد مستوى دقة الرواية أو العبارة .
 تحديد مصداقية مصدر المعلومات .
 التعرف على الادعاءات والحجج أو المعطيات الغامضة .
 التعرف على الافتراضات غير المصرح بها .
 تحري التحيز .
 التعرف على المغالطات المنطقية .
 التعرف على عدم الاتساق في مسار التفكير أو الاستنتاج .
 تحديد قوة البرهان أو الادعاء .
 اتخاذ قرار بشأن الموضوع وبناء أرضية سليمة للقيام بإجراء عملي .
 التنبؤ بمُترتبات القرار أو الحل .

ان مهارات التفكير الناقد تعد عنصراً مكملاً لبرامج تعليم الموهوبين ، وان البحوث التي تم إجراؤها بشأن التفكير ألارتباطي بينت بوضوح ان القدرة على حل المشكلات والمسائل الارتباطية غدت بعيدة الاحتمال في ان تتطور ما لم يتم ايجاد خطط تعليمية مصممة بطريقة جيدة ، والمهارة كما تراها (Kneedler) بأنها العمليات التي تساعد على تركيب المعلومات وتنظيمها وتقويمها ، وقد اختلف الباحثون في تحديد طبيعة المهارة في التفكير الناقد فبعضهم يرى انها احادية الجانب مثل القدرة على تقويم الملاحظات ، ويرى البعض الاخر انها مهارات متعددة الجوانب مما دعاهم الى وضعها ضمن تطبيقات خاصة ، مثل اختبار (واطسن – كليسر) الذي يشتمل عدة مهارات .
وامام هذا الواقع تبرز اهمية تعليم مهارات التفكير وعملياته التي تبقى صالحة متجددة من حيث فائدتها واستخداماتها في معالجة المعلومات مهما كان نوعها ، حيث يشير (Sternborg) بقوله "ان المعارف مهمة بالطبع ولكنها غالباً ما تصبح قديمة ، اما مهارات التفكير فتبقى جديدة أبداً ، وهي تمكننا من اكتساب المعرفة واستدلالاتها بغض النظر عن المكان والزمان أو انواع المعرفة التي تستخدم مهارات التفكير في التعامل معها ، وتتضمن مهارات التفكير الناقد تعلم كيف تسأل ؟ أو متى ؟ وما طرق التحليل التي تستخدمها ؟ ذلك ان الفرد يستطيع ان يفكر تفكيراً ناقداً إذا كان قادراً على فحص الخبرة وتقويم المعرفة والافكار والحجج من اجل الوصول الى احكام متوازنة ، وهذه المهارات تبقى نافعة في انتاج المعلومات من أي نوع وفي اكتساب المعرفة .

----------------------------
ALivx
ALivx@hotmail.com
MyALivx.Blogspot.com

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ممنوع كتابة الفاظ بذيئة و يمس الاديان او يجرح شعور شخص او يستهدفه فقط علق على موضوع فقط نشر روابط او بريد

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...